بنت المسيح


منتدى مسيحى للترانيم والافلام المسيحية و سماع الكتاب المقدس وتحميل اجدد الترانيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اقوال الانبا موسي الاسود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesus is my love



البلد: : لا يو جد مكان

عدد المساهمات : 1470

العمر : 30

شفيعى : العدرا ام النور


مُساهمةموضوع: اقوال الانبا موسي الاسود   الخميس يوليو 01, 2010 5:42 am






كلمات واقوال للانبا موسي الاسود
جميل جدا جدا

الذى
يتهاون بعفة جسدة يخجل فى صلاته





لا تكن قاسى القلب على
اخيك فاننا جميعا تغلبنا الافكار الشريرة






الجأ
بنفسك الى الله فتستريح






من يتذكر خطاياه و
يقر بها لا يخطئ كثيرا





الذى يعتقد فى نفسه انه
بلا عيب فقد حوى فى ذاته سائر العيوب





احفظ لسانك
ليسكن فى قلبك خوف الله





هذه خطايا وراء ظهرى
تجرى دون ان ابصرها و قد جءت اليوم لادانة غيرى عن خطاياه





ليست
خطية بلا مغفرة الا التى بلا توبة





صيانة
الانسان ان يقر بافكاره و من يكتمها يثيرها عليه





ملازمة
خوف الله تحفظ النفس من المحاربات





اعد نفسك
للقاء الرب فتعمل حسب مشيئته





من تعود الكلام
بالكنيسة فقد دل بذلك على عدم وجود خوف الله فيه





اطلب
التوبة فى كل لحظة ولا تدع نفسك للكسل لحظة واحدة





داوم
الصلاة كل حين يستنير قلبك بالرب





كما يفعل
السوس فى الخشب كذلك تفعل الرزيلة فى النفس





ايها
الحبيب مادامت لك فرصة فارجع و تقدم الى المسيح بتوبة خالصة





أمور
تحفظ الشباب من الفكر الردئ دائما : القراءة في الكتب المقدسة – طرح الكسل
– القيام في الليل للصلاة – التحلي بالتواضع ً





كمثل
بيت لا باب له الإنسان الذي لا يحفظ لسانه





احبب
المساكين لتخلص بسببهم في اوان الشده





اربعة
تحفظ النفس :- الرحمة لجميع الناس – ترك –الاحتمال الغضب -اخراج الذنب من
القلب بالتسبيح





احتمل الخزي و الحزن من اجل اسم
المسيح بإتضاع و قلب شغال و أطرح امامه ضعفك فسيكون لك الرب قوة





إذا
حسن لك الزنا فأقتله بالتواضع و الجأ بنفسك الي الله فتستريح و إذا حوربت
بجمال الجسد فتذكر نتونته بعد الموت فإنك تستريح





اختبر
نفسك كل يوم و تأمل في أي المحاربات انتصرت ولا تثق بنفسك بل قل الرحمة
والعون هما من الله لا تظن في نفسك انك أجدت شيئاً من الصلاح الي آخر نسمة
في حياتك





اذا تقبل الإنسان الزجر و التوبيخ فإن
ذلك يولد له الأتضاع





تواضع القلب يتقدم الفضائل
كلها و الكبرياء هو اساس الشرور كلها





فلنلزم
الأتضاع في كل امر و في كل عمل





لاتستكبر و تقول"
طوباي" لأنك لا يمكنك ان تطمئن من جهة اعدائك





لنتحمل
السب و التعيير لنتخلص من الكبرياء





ظلام النفس
يأتي من :- المشي في المدن و القري النظر الي مجد العالم و الأختلاط
بالرؤساء في الدنيا





عمي النفس يأتي من :- البغضة
لأخيك – الأذدراء بالمساكين خاصة –الحسد و الوقيعة





احفظ
سمعك لئلا تجمع لك حزناً في ذاتك ا





احفظ عينيك
لئلا يمتلئ قلبك اشباحاً خفية


احفظ لسانك ليسكن فى قلبك خوف
الله





اربعة مصدر ظلمة للعقل :- مقت الرفيق –
الأذدراء به – حسده – سؤ الظن به

اربعة يحتاج اليها العقل كل ساعة :
الصلاة الدائمة بسجود قلبي – محاربة الأفكار - أن تعتبر ذاتك خاطئاً – أن
لا تدين أحداً





ان الارتداد الخفي من العمل يظلم
العقل اما احتمال الانسان و جلده في الاتعاب فهذا ينير العقل بربنا و يقوي
ويسلح الروح





ثلاثة اشياء يستنير بها العقل:-
الأحسان لمن أساء اليك و الصبر علي ما ينالك من أعدائك وترك النظر او الحسد
لمن يتقدمك في الدنيا





ثلاثة اشياء تكون من جودة
العقل :- الإيمان بالله و الصبر علي كل محنة و تعب الجسد حتي يذل





ثلاثة
امر يفرح بها عليه و البعد عن المكر العقل :- تمييزالخير عن الشر و
التفكير في الأمر قبل الأقدام





الحفظ من الفكر
الردئ يأتي من :- القراءة في كتب الوصايا – طرح الكسل – القيام في الليل
للصلاة و الأبتهال – التواضع دائماً





ليكن من نحو
الأفكار قلبك شجاعاً جداً فتخف عنك حدتها اما الذي يخاف منها فأنها ترهبه
فيخور كما ان الذي يفزع منها يثبت عدم ايمانه بالله حقاً و لن يستطيع
الصلاة قدام سيده يسوع المسيح من كل قلبه ما لم يطرد الافكار اولا





ما
يحارب العقل :- الغفلة و الكسل و التهاون





محبة
المقتنيات تزعج العقل و الزهد فيها يمنحه إستنارة





هلاك
النفس يأتي من :- الجولان من موضع الي موضع و محبة الأجتماع بأهل الدنيا و
الأكثار بالبذخ و الترف و كثرة الحقد في القلب





أياك
أن تسمع بسقطة أحد أخوتك لئلا تكون دنته خفية





اذا
علمنا أننا خطاة فلنحزر من ان نترك خطايانا و ندين خطايا القريب لأنه من
الجهل حقاً أن يكون لإنسان في بيته ميت فيتركه و يذهب ليبكي علي ميت جاره
فإنظر خطاياك اولاً و أقطع أهتماماتك بكل إنسان و لأتفكر بشر علي أحد و لا
تمشي مع النمام و لا تصدق كلام النميمة بخصوص إنسان





خير
للإنسان أن يضع نفسه للموت من أن يضع جاره و لا يدينه في شيئ ما





لنكرم
أقربائنا في كل الامور لنخلص من الدينونة لنحب الكل بمحبة خالصة فنخلص من
الغيرة و الحسد فالمحبة هي مصدر كل صلاح





اتعب
جسدك لئلا تخزي في قيامة الصديقين





اذا سكنت مع
اخوة فلا تأمرهم بعمل ما بل اتعب معهم لئلا يضيع اجرك





ينبغي
لنا ايها الحبيب أن نجتهد بقد استطاعتنا بالدموع امام ربنا يسوع المسيح
ليرحمنا بتحننه لأن الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالفرح





وسأله
أخ ماهي المقارنة بين الجهاد و الصلاة ؟ فقال له القديس " من يصلي طالباً
العتق من الخطية لا يجوز ان يكون مهملاً لأن من اخضع مشيئته يقبله الرب





قهر الشهوة يدل علي تمام الفضيلة و الإنهزام لها
يدل علي نقص المعرفة

أعلم يقيناً إن كل إنسان يأكل ويشرب بلا
ضابط و يحب اباطيل هذا الدهر فإنه لا يستطيع أن ينال من الصلاح شيئاً بل و
لن يدركه لكنه يخدع نفسه





اشر الرذائل هي ان يزكي
الإنسان نفسه بنفسه ا





اذا قمت كل يوم بالغداة
تذكر انك ستعطي الله جواباً عن سائر اعمالك فلن تخطئ البته بل يسكن خوف
الله فيك





الله بكل قوتك فأنه يزيل كل الخطايا اطلب
خوف





الذين يريدون ان يقتنوا الصلاح وفيهم خوف الله
فإنهم اذا عثروا لا ييأسون بل سرعان ما يقومون من عثرتهم و هم في همة ونشاط
و اهتمام اكثر بالأعمال الصالحة





خوف الله يطرد جميع
الرذائل و الضجر يطرد خوف الله كما يفعل السوس في الخشب كذلك تفعل الرذيلة
في النفس





يولد في الفكر تقوي الله و قلة خوف
الله تضل العقل ذكر الدينونة





ملازمة خوف الله تحفظ
النفس من المحاربات و حديث اهل العالم و الأختلاط بهم يظلم النفس و ينسيها
التأمل





لتتحرك فيك شهوته اذكر ملكوت السماوات




اعد
نفسك للقاء الرب فتعمل حسب مشيئته افحص نفسك هاهنا و اعرف ماذا يعوزك
فتنجو من الشدة في ساعة الموت و يبصر اخوتك اعمالك فتأخذهم الغيرة الصالحة





الوصول للملكوت يساعد عليه :- الحزن والتنهد دائماً
البكاء علي الذنوب و الأثام و انتظار الموت في كل يوم و ساعة





فكر
في نار الجحيم لكيما تمقت اعمالها





إن كانت
الأتعاب لا تقود الي الصلاة فعمل المصلي باطل





داوم
الصلاة في كل حين ليستنير قلبك بالرب لأن مداومة الصلاة صيانة من السبي و
من يتواني قليلاً فقد سبته الخطية





كن متيقظاً في
صلاتك لئلا تأكلك السباع الخفية





إن أثرت أن
تتوب الي الله فأحترز من التنعم فأنه يثير سائر الاوجاع و يطرد خوف الله من
القلب





الإنسان نفسه في مركز الخاطي فلن تسمع
صلاته امام الرب ا ان لم يضع





إن كنا ملومين فذلك
لأن الهزيمة دائماً هي منا, من ينكر ذاته و لايظن انه شيئ فذلك يكون سالكاً
حسب مشيئة الله





ذاته يسلك بسلام من ينكر




اربعة
هي عون الراهب الشاب الهذيذ في كل ساعة في ناموس الله – مداومة السهر –
النشاط في الصلاة –الا يعتبر ذاته شيئاً


اذكروني وفي صلاتكم



aa33
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwwwww.banouta.net
 
اقوال الانبا موسي الاسود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنت المسيح :: الكتـــــــــــــــــــاب المقــــــــــــــــدس :: اقوال الاباء والقديسين-
انتقل الى: