بنت المسيح


منتدى مسيحى للترانيم والافلام المسيحية و سماع الكتاب المقدس وتحميل اجدد الترانيم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اقوال عن الخلاص في المفهوم الارثوذكسي للبابا شنودة الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesus is my love



البلد: : لا يو جد مكان

عدد المساهمات : 1470

العمر : 30

شفيعى : العدرا ام النور


مُساهمةموضوع: اقوال عن الخلاص في المفهوم الارثوذكسي للبابا شنودة الثالث   الخميس يوليو 01, 2010 5:54 am





أقوال عن
الخلاص فى المفهوم الارثوذكسى




الخلاص
هو بدم المسيح ولكن نناله بشروط معينة







الكتاب
المقدس ليس هو مجرد آية أو آيات ،
وانما هو روح معينة تتمشى فى الكتاب
كله







لا إيمان ولا أعمال بدون هذا الدم
ان
الإيمان هو إيمان بدم المسيح

والأعمال هى أعمال مؤسسة على
استحقاقات دم المسيح ،

وكما يقول الرسول بولس :
" بدون سفك دم
لا تحدث مغفرة " عب 9 : 22







دم المسيح شئ ،
واستحقاق دم المسيح ش آخر،
ان دم المسيح كاف لمغفرة خطايا العالم كله ،
فهل
حظى العالم كله بالغفران ؟!



لقد ( أحب الله العالم حتى
بذل ابنه الوحيد ) ( يو 3 : 16 )
فهل خلص العالم كله بهذا البذل ؟
أم
خلص فقط ( كل من يؤمن به ) ؟







دم المسيح
موجود ، قادر أن يخلص ،
ولكنه لا يمكن أن يخلصك بدونك







يجب
أن تقدم شرط الإيمان ، لكى تخلص بدم المسيح ،
إنه الشرط الأول ، ولكنه
ليس الشرط الوحيد ،
إنه الخطوة الاولى التى تؤهلك للمعمودية







المعمودية
هى الباب الذى يدخل منه الانسان الى الخلاص ،
والايمان تمهيد لها







المعمودية
إذن لازمة للخلاص ، لأنها شركة فى موت المسيح ،
لأنها إيمان بالموت
كوسيلة للحياة ، واعتراف بأن أجرة
الخطيئة هى موت







دم
المسيح مثل كنز عظيم ، ولكننا نقترب إليه بالتوبة ،
ونأخذ منه فنغتنى ،
أما اذا لم نستعمل التوبة ،
فان الكنز يبقى كنزا محتفظاً بقيمته ،
ونبقى
نحن بعيدين عنه ،
فقراء نهلك جوعا







حنان
الأب موجود ،
والثوب الجديد موجود والعجل المسمن موجود ،
ولكن على
الابن الضال أن يقترب الى الآب بالتوبة
ليحظى بكل هذه







الأعمال
الصالحة لازمة للخلاص ،
عدم وجودها يدل على أن الإيمان ميت ، وعلى أنه
لا ثمرة له ،
ولكن الأعمال الصالحة وحدها لا تكفى للخلاص بدون إيمان
وبدون
معمودية وبدون استحقاقات دم المسيح



هذه الأعمال الصالحة
هى ثمرة الإيمان







إن الأعمال الصالحة لا
يتم الخلاص بسببها ،
ولكنه لا يتم بدونها


فالخلاص لا يكون
إلا بدم المسيح وحده ،
ولكن الأعمال تؤهل لاستحقاق هذا الدم







ان
المسيح قد مات عنا ،
ولكن لا يتمتع باستحقاق موت المسيح سوى التائبين


لا
تجلس كسلانا ، دون جهاد فى حياتك ، قائلاً فى غير فهم :
انى تارك نفسى
للنعمة تعمل بى ما تشاء !!

إن النعمة فيك يا أخى
ليس معناه أن
تنام وتتهاون فى أداء واجباتك







النعمة تعرض
معونتها عليك .
وأنت حر تقبل أو لا تقبل ، تعمل أو لا تعمل ..







النعمة
عبارة عن سلاح مقدم إليك ،
تستطيع أن تحارب به وتنتصر أن أردت ،

وتستطيع
أن تهمله ، وتقابل عدو الخير وأنت أعزل فتنهزم .
وأنت كلا الأمرين حر
تنفذ مشيئتك







إن مجرد وجود إنسان خاطئ واحد
فى العالم ، لا يتوب ،
لهو دليل أكيد على أن النعمة وحدها لا تعمل كل شئ







الروح
القدس يقدر أن ينقذك وينجيك ،
ولكنه لا يشاء أن يفعل هذا بمفرده ،

وإنما
يريدك أن تشترك معه فى تدبير حياتك ....
وهذه هى شركة الروح القدس .







لا
تقل : أنى أنام ، وأسبح فى الأحلام ،
وفى أحلامى أرى الله ينقذنى
بالنعمة !

إن الله لا ينقذ الكسالى ،
والنعمة ليست تشجيعاً على
التراخى والتهاون







إن الحرب بدون سلاح لا
تصلح ، والسلاح وحده بدون حرب ،
وبدون إنسان يستعمله جيداً ، لا يمكن أن
يجلب النصر







الله بنعمته ، بقوته ، بروحه
القدوس ، يقول لك :
أنا أريد أن أعمل معك لتخليصك ، فان قبلت العمل معى
تخلص ،
وأن لم تقبل فانك تحرم نفسك من هذا الخلاص







ان
قال لك شخص : هل خلصت أم لم تخلص ؟



والاجابة الاتى : نعم ،
إننى
خلصت فى المعمودية من الخطية الأصلية ،
الخطية الجدية الموروثة ، نلت
هذا الخلاص الأول بدم المسيح
وفاعلية كفارته وفدائه ، أما الخلاص
النهائى ،
فنناله بعد أن نخلع هذا الجسد







الله
يريد ان جميع الناس يخلصون فان لم يخلصوا جميعاً ،
فلا يمكن أن يرجع
السبب إلى الله ، وإنما إلى الناس ،

لأنهم لم يريدوا لأنفسهم الخلاص
وليس
أن الله لم يرد لهم الخلاص







كثيراً ما
يريد الله ، ولا يريد الإنسان ،
يريد الله الخير للانسان ، ولا يريد
الإنسان الخير لنفسه ،
ويتركه الله لحرية إرادته ، يلقى مصيره حسبما
يشاء







الزارع هو نفس الزراع ،
والبذار
هى نفس البذار

ولكن حسب طبيعة الأرض التى سقطت عليها البذار ،
هكذا
كانت نتيجتها فى التلف او الأثمار







الخلاص
هو بدم المسيح


ولكن هناك شروط لنوال استحقاق هذا الدم


الايمان
– المعمودية – التوبة
الاعمال الصالحة – التناول من الاسرار المقدسة











لتكن
اجابتكم من إيمان الكنيسة



إن سئلتم سؤالاً عقيدياً ،
فلا
تجيبوا مطلقاً معتمدين على فكركم الخاص
أو فهمكم الخاص فقد قال الكتاب
(
على فهمك لا تعتمد ) ( أم 3 : 5 )



أنت ابن الكنيسة
القبطية الأرثوذكسية ،
جاوب إذن بإيمان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
إيمانها
كما يظهر فى كتبها الكنسية المعترف بها ،
وكما يظهر فى أقوال آبائها ،
وفى قوانينها وتقاليدها





aa33
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwwwww.banouta.net
jesus is my love



البلد: : لا يو جد مكان

عدد المساهمات : 1470

العمر : 30

شفيعى : العدرا ام النور


مُساهمةموضوع: رد: اقوال عن الخلاص في المفهوم الارثوذكسي للبابا شنودة الثالث   الخميس يوليو 01, 2010 5:56 am







الكتاب
المقدس ليس هو
مجرد آية أو آيات ،

وانما هو روح معينة تتمشى فى الكتاب
كله

حقيقة



aa33
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwwwww.banouta.net
 
اقوال عن الخلاص في المفهوم الارثوذكسي للبابا شنودة الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنت المسيح :: الكتـــــــــــــــــــاب المقــــــــــــــــدس :: اقوال الاباء والقديسين-
انتقل الى: